القائمة الرئيسية

الصفحات

ماذا فعل فيروس كورونا بالرياضة!؟


أوراق-تك كورونا يا كورونا ماذا فعلت بالرياضة
لم يبقى شيء في هذا العالم إلا وقد تأثر بفيروس الكورونا، وفي هذا المقال سنتحدث عن قطاع الرياضة وماذا فعلت الكورونا به.
إذا كان فيروس كورونا (كوفيد 19) قد ألحق الضرر بالتجارة والصناعة والسينما وغيرها فإنه قد أصاب عالم الرياضة بالشلل التام.

فيروس كورونا وتأثيره على الرياضة

لقد تم إلغاء أو تأجيل أغلب المنافسات الرياضية في العالم كالدوريات المحلية والتصفيات القارية المؤهلة لكأس العالم 2022، وبطولات لألعاب الفردية.
فالكثير من الناس قد تعودوا على انتظار ومتابعة مباريات أنديتهم لتشجيعها في سهرة رياضية تتكرر أسبوعياً مرة أو مرتين أو حتى ثلاث مرات كما هو الحال في دوريات كرة القدم وكرة السلة واليد والطائرة، وكذلك الأمر مع الرياضات الفردية والتي تعتمد على انعقاد البطولات والمناسبات. 
إن العامل المشترك في كل المنافسات الرياضية هو وجود الجمهور في مدرجات الملاعب، وعدم وجود الجماهير قبل تفشي الكورونا كان يعني أن الفريق معاقب من قبل اتحاد اللعبة لارتكابه مخالفة ما.

الكورونا ومشجعي الملاعب وخسارات مالية ضخمة:

إن خطر انتشار فيروس الكورونا بين مدرجات الملاعب أدى إلى منع تواجود الجمهور ضمن الملاعب في بداية الأمر، ثم سرعان ما تم إلغاء المباريات حتى إشعار آخر، ولأخذ العلم فإن تواجد الجمهور هو أهم عامل لاستمرار النادي في عمله، فإيرادات حجوزات مقاعد الملاعب هي العصب الرئيسي للموارد المالية.
ولا يخفى أننا في زمان أصبحت فيه الرياضة من أهم الاستثمارات الاقتصادية فهي تدر أرباحاً  على مالكي الأندية والرياضين تصل إلى مستويات خيالية عند بعض الأندية.
فلو أخذنا مثلاً: ملعب كرة قدم يمكن أن يتسع لـ (80) ألف مشجع وإن كان سعر التذكرة وسطياً (100) دولار هذا يعني أن إلغاء مباراة واحدة خسارة مبلغ (8) ملايين دولار خلال ساعتين !

التزامات مادية كبيرة لمالكين الأندية:

لن تتمنى أن تكون مالك لنادي رياضي في مثل هذه الأيام العصيبة إذا عرفت أنه لديك التزامات مالية كثيرة وأهمها أجور اللاعبين والموظفين، وطبعاً ليست كل الأجور متساوية، وتبقى أجور النجوم هي التي ستكسر ظهر ملاك الأندية حيث أن العقود تلزمهم بدفع رواتب اللاعبين.
أرقام خيالية !
وإليكم أعلى أربعة رواتب في عالم الرياضة للتوضيح.
ليونيل ميسي لاعب نادي برشلونا الاسباني لكرة القدم (8.3) مليون شهرياً
كريستيانو رونالدو لاعب نادي يوفنتوس الإيطالي لكرة القدم (4.5) مليون يورو شهرياً.
ليبرون جيمس لاعب نادي لوس آنجلس ليكرز لكرة السلة (3.2) مليون دولار شهرياً.
البرازيلي نيمار لاعب نادي باريس سان جيرمان الفرنسي  (3) ملايين يورو شهريا
والجدير بالذكر أن رواتب مدربي الأندية لاتقل كثيراً عن رواتب نجوم الرياضة.
وبالطبع هناك مصاريف أخرى للأندية الرياضية مثل ضرائب (الكهرباء والماء والاتصالات ...)

ما مصير الأندية المتوسطة والصغيرة إذا استمر خطر الكورونا:

 في حال استمرار توقف المباريات إلى عدة شهور أخرى فحتماً سنرى إعلانات عن إفلاس بعض الأندية الرياضية، وبالذات المتوسطة والصغيرة منها، فكما قلنا سابقاً أن أغلب إيرادات الأندية تعتمد على تواجد الجمهور في المدرجات.
وتأكيداً لهذا التوقع فقد تحدثت تقارير صحفية إسبانية عن رقم توقعي لحجم خسائر أندية كرة القدم في حال إلغاء ماتبقى من مباريات لدوري الاسباني في هذا الموسم فقط بحوالي (600) مليون يورو

لاعبون ورياضيون عاطلون عن العمل:

إذا استمر تهديد كورونا للعالم فإن العديد من اللاعبين الذين سوف تنتهي عقودهم في 30 حزيران القادم لن يتم التجديد لعقودهم وبالذات اللاعبون غير العاديين (غير النجوم) بسبب توقف الدوريات الرياضية إلى أجل غير معروف. وهؤلاء اللاعبون أغلبهم لا يملكون مهن أو خبرات في مجالات أخرى غير الرياضة للعمل بها ما يتركهم أمام مستقبل صعب.

تواريخ تأجيل الدوريات الأهم في العالم:

- بطولة أمم أوربا لكرة القدم ..حتى العام المقبل 2021.
- بطولة دوري أبطال أوروبا واليوربا ليغ لكرة القدم.. حتى إشعار آخر.
- الدوري الاسباني لكرة القدم.. حتى إشعار آخر
- الدوري الإنجليزي لكرة القدم.. حتى 30 نيسان على الأقل.
- الدوري الإيطالي لكرة القدم.. حتى 3 أيار.
- الدوري الألماني لكرة القدم.. حتى 2 نيسان.
- الدوري الأمريكي لكرة السلة NBA .. حتى 10 أيار.
وكل هذه التواريخ هي تواريخ مبدأية قابلة للتجديد بحسب وضع انتشار الفيروس ..

إعداد فريق آرام سعدية


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

4 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

* نهتم بمشاركتنا رأيك في الموضوع

فقرات الموضوع