القائمة الرئيسية

الصفحات

قبل أن تبدأ.. توقف عن الاعتقاد بأنك ستفشل

أوراق-تك - توقف عن الاعتقاد بأنك ستفشل

قبل أن تبدأ.. توقف عن الاعتقاد بأنك ستفشل

  على مر العصور وحتى يومنا هذا كان وما زال هناك أشخاص بدا أنهم قد حققوا المستحيل سواء كان ما حققوه على الصعيد الشخصي كالرياضي الذي يحطم أرقاماً قياسية، أو على الصعيد المجتمعي كالإطفائي الذي ينقذ أشخاصاً حاصرتهم النار.
يؤمن مثل هؤلاء الناس بأنهم قادرون على تحقيق ما يصفه الآخرون بأنه مستحيل، لكنهم فعلوا ذلك الأمر ونحجوا بالفعل.
وبالمقابل هناك أشخاص فشلوا في تحقيق حتى هدفهم الأساسي (إن وجد).
والفرق بين الذين نجحوا والذين فشلوا هو الثقة والإيمان (الاعتقاد) بأنهم قادرون على تحقيق كل ما يفكرون به.
ولكي نفهم أكثر لماذا لم لا ينجح بعض الناس في تنفيذ مهامهم حتى ولو كانت سهلة أحياناً، دعونا نقول أن العقل البشري مذهل وذو ثأثير كبير على السلوك البشري، بحيث أن الأشخاص الذين يفشلون عادةً يكونوا قد أقنعوا أنفسهم بأنهم سوف يفشلون حتى قبل أن يبدأوا بالمهمة.
وهنا سوف نستعرض ثلاثة طرق تمكننا من التخلي عن فكرة الاعتقاد بأننا سنفشل، وبالتالي نكون قد اقتربنا أكثر من تحقيق النجاح. 

1- فكر في الأشياء الإيجابية ولا تدع الأفكار السلبية تسيطر عليك:

عندما تشعر بالاحباط، يبدو العالم حولك قاتماً، والأبواب مغلقة بوجهك، والوقت يكاد لا يمر، وأن الجميع لا يحبونك.
من الطبيعي أن تحدث الأشياء السلبية في حياتك، ولكن من غير الطبيعي أن تستمر كل الوقت، واعرف أن الأمر بيدك، فقد أظهرت بعض الأبحاث أن الأشخاص الذين يتوقعون حدوث الأمور السلبية في حياتهم دائماً سييجدونها بانتظارهم ويشاركونها مع الآخرين للأسف، وفي المقابل أن الأشخاص الذين يفكرون بإيجابية سيجدون الأحداث التي أمامهم بمعظمها إيجابية، حتى في أوقات البلاء والمصائب.
إن الوحدة، والحزن، والملل، والبؤس .. هي عواطف تشكل حزءاً من حياتك دون شك، ولكن تذكر أن لا تدع هذه العواطف تسيطر على أوقاتك. فإذا كنت تمر بلحظة سيئة، تذكر بأنها مجرد لحظة وستنقضي.أما إذا كنت تتوقع أياماً وأسابيع وشهور سيئة بسبب تلك اللحظة السيئة، فأنصحك بدلاً من ذلك بأن تضع خطة سريعة للخروج من تلك اللحظة كأن تفكر بالأشياء التي تسعدك كضحكات الأصدقاء والأطفال والذكريات الجميلة أو حتى الطعام اللذيذ ...

2- كن صبوراً مع نفسك ولا تستبق الأمور:

يجب على الجميع تعلم الزحف قبل أن يتمكنوا من المشي ، تمامًا كما يجب أن يتعلموا قراءة كتاب قبل أن يتمكنوا من كتابة رواية.
إذا كنت من الناس الذين يريدون تحقيق هدفهم دون تعلم كيفية تحقيقه، فاعلم أنك تعد نفسك للفشل.
فكن صبوراً في مشوارك نحو تحقيق الانجاز سواء كان كبيراً أم صغيراً، ولا تستبق الأمور، ويمكنك تقسيم هدفك الرئيسي إلى عدة أهداف صغيرة، تنجزها الواحدة تلو الأخرى، وبذلك تكون قد أرضيت نفسك واستمتعت بتحقيق هذه الانجازات الصغيرة وأيضاً، بدأت تقترب من تحقيق هدفك الرئيسي.
أم في حال لم تكن صبوراً، وضغطت على نفسك لكي تستعجل دون أن تتعلم المزيد وتتقن العمل، فسوف تشعر بالاحباط بعد أول انتكاسة مهما كانت صغيرة، وربما ستدفعك لترك الهدف دون تحقيقه، وترضى بفكرة الفشل.

3- فكر في التغيير نحو الأفضل:

إذا كنت لا تعتقد أنه يمكنك التغيير، فكيف ستكسر نمط حياتك الذي لا تحب؟
إن التمسك بما هو (مريح) هو إعتراف بأنك لن تنجح في تغيير واقعك الذي تعودت عليه مع أنك لا تحب العيش فيه.
كالموظف الذي يكره وظيفته التي تعود عليها، وفجأة يدرك بأنه قضى سنوات عدة فيها فيتحسر على ما فاته من فرص عمل أخرى، ومن ثم يعود ويتابع وظيفته لسنوات إضافية...
قليل من الناس يقدمون على تغيير واقعهم الذي أتقنوا العيش فيه، وهذا التغيير غالباً ما يكون سبباً في التطور والنمو، كإنهاء علاقة مع رفيق سوء، أو طلب المساعدة في التخلص من الإدمان.
لا تستطيع التحكم في عالمك بالكامل، ولكن يمكنك أن تثق بنفسك، وأن تفعل أي شيء تعتقد أنه يمكنك فعله. فكل ما عليك فعله هو التوقف عن الاعتقاد بأنك ستفشل، وابدأ في الإيمان بأنك ستنجح.. وسوف تنجح.

إعداد آرام سعدية


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

3 تعليقات
إرسال تعليق
  1. الإيمان بالفكرة بأنها ستنجح أصل بقائها حية

    ردحذف
  2. تماما من الخطأ أن تدع اليأس والاحباط يتسلل لحياتك......

    ردحذف

إرسال تعليق

* نهتم بمشاركتنا رأيك في الموضوع

فقرات الموضوع