القائمة الرئيسية

الصفحات

اكتشف طريقك لتحقيق هدفك - الجزء الأول (6 نصائح تجعلك أقوى)

6 نصائح تجعلك أقوى - أوراق مجتمع

بالنسبة للكثير من الناس، فإن النجاح "قصة خيالية" أو رواية لن تكتمل.. وهذا خطأ.
في الواقع، النجاح على الأبواب، وأحياناً موجود بالفعل، ولكنه كالكنز المخفي. وأدواته هي المهارات التي تمتلكها بالفعل، والأصدقاء والعائلة الذين سيساعدونك، والإنجازات التي حققتها بالفعل.
عندما تضع هذه الكنوز المخفية معاً وتستثمرها لتحقلق هدفك النهائي، فأنت في طريقك نحو النجاح.
دعونا نلق نظرة الآن على طريقة للمضي قدماً كل يوم، وعيش حياة جيدة، ومساعدة كل من حولك في هذه العملية.

6 نصائح لتصحيح مسارك نحو تحقيق أهدافك 


1- اكتب أهدافك:

 اكتب جميع أهدافك واحتفظ بها في مكان يمكنك أن تراه بسهولة، ويمكن أن يكون هذا على قطعة من الورق في جيبك، أو على سطح المرآة، أو هاتفك الجوال، أو سطح مكتب الكومبيوتر، أوفي مذكراتك... أينما تضع هذه المعلومات، يجب أن تكون مكاناً ستراه فيه كل يوم تقريباً، تفيدك هذه النصيحة بعدم نسيانك لأهدافك والتفكير بها دائماً ما يساعدك على تحفيز دماغك في البحث عن الأفكار العظيمة التي سوف تساعدك على تحقيق أهدافك.

2- اجعل أهدافك واقعية قابلة للقياس:

لا ينبغي لك أن تفكر في تحقيق هدف غير واقعي كأن تقول أريد أن أصبح لاعب كرة قدم مشهور وأنت لا تملك الموهبة وتجاوزت الثلاثين من عمرك، بل فكر في أن تكون مدرباً  لفريق كرة قدم فهو مناسب لإمكانياتك الجسدية ولا يجتاج إلى الكثير من الموهبة بقدر ما يحتاج إلى التفكير والتخطيط والتنظيم، وهذه المواصفات أنت قادر على اكتسابها وتطويرها وهي لا شك موجودة عندك أصلاً بنسب متفاوتة.

3- افصل الأهداف قصيرة المدى عن الأهداف طويلة المدى:

لديك عدة أهداف أليس كذلك؟ ويمكنك أن تلاحظ أن بعضها قريب من أن يتحقق ولا يحتاج إلى أكثر من أيام أو أسابيع وربما أقل (أهداف صغيرة)، وبعضها يحتاج إلى سنوات ليتحقق (أهداف كبيرة). فلا تجعل أهدافك الصغيرة تأخذ كامل وقتك وجهدك وتفكيرك وتنسى الأهداف الكبيرة.
وحاول أيضاً أن لا تدع أهدافك الكبيرة تتأثر بفشل بعض الأهداف الصغيرة، بل على العكس اجعل منها سبباً للتركيز وتحسين أدائك وبالذات إن كانت ترتبط معها.

4-ضع خطة زمنية:

لا يمكن للأهداف أن تتحقق من دون دراسة زمنية، متى سوف تبدأ بالخطوة الأولى؟ وكم من الوقت سوف تحتاج لتنفيذ خطواتك التالية؟ ومتى تتوقع أن يتحقق هدفك المنشود؟. 
عليك أن تضع أجوبة لهذه الأسئلة، لكي تتمكن من تقييم ما تم إنجازه باستمرار ومراقبة الأحداث الطارئة التي تؤخر بعض الخطوات، التي بسببها ستعيد ترتيب أوراقك لتتجاوز تلك العثرات.

5- لا تشارك أهدافك مع من لا يقدرها:

 لست مضطراً إلى مشاركة هذا مع أي شخص، وبالذات الأشخاص غير المهتمين بما ستقول أو بنوعية أهدافك، أو الأشخاص السلبيين والذين سينظرون إليك نظرة سقيمة وأنت تكلمهم عن أهدافك ربما ستكون كفيلة بقتل ما تهدف إليه.
وبالمقابل إذا كان لديك على الأقل، صديق مقرب، أو زوج، أو عائلة، يشاركونك نفس الهدف، فيكفيك الحديث معه أو معهم وأنت بذلك ستكون في وضع قوي جدًا.

6- كن مرناً وواكب التغيرات:

كن على استعداد دوماً للتعديل على خطتك في تحقيق أهدافك، فالحياة متغيرة باستمرار والحوادث الكبيرة الخارجة عن سيطرتك سوف تؤثر عليك وعلى ما تسعى لتحقيقه دون شك، كالأزمات الاقتصادية والحروب والمرض ...
بالإضافة إلى ذلك، هناك تطورات سريعة في الحياة على جميع الأصعدة وهذه هي طبيعة الحياة، وبالذات في عالم التكنولوجيا المجنون، فالكثير من المشاريع الصغيرة وحتى الكبيرة لا بل الشركات العملاقة انهارت أو تراجعت أرباحها بسبب عدم استطاعة مدرائها في مواكبة التطورات وعدم التعديل على الخطط كشركة نوكيا للموبايلات.







هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

فقرات الموضوع