القائمة الرئيسية

الصفحات

3 أعمال منزلية تساعدك على كسر الملل والروتين، وتعيد النشاط والشعور بالرضى.

كسر الملل والروتين، والشعور بالرضى - أوراق مجتمع

إن كنتم ممن يشعرون بالملل والضجر أثناء الجلوس في المنزل، وإن كنتم قد سئمتم من التسلية والموبايل والتلفاز وتبحثون عمّا يشغل وقتكم بشيء مفيد، إليكم هذه النصائح الثلاثة المجربة.

ثلاثة أعمال منزلية لكسر الملل والروتين اليومي

1 - تعديل وتغيير ديكور أثاث المنزل:

هل مللت من منظر الكنبات والخزن ومكان التلفاز؟ ألم يحن الوقت لعمل حركة جديدة في المنزل من دون تكلفة؟
 إذاً عليك بتغيير الديكور، ببساطة يمكنك التبديل بين أماكن الأشياء، ويمكنك عمل بعض الاضافات أو التعديلات البسيطة على الأثاث مثل تغيير الألوان والدهان أو إضافة اللكر للخشب القديم، كما أن للأقمشة والورق المقوى استعمالات جميلة سواء في صنع وسادات وأغطية طاولات صغيرة أو صنع أشكال ورقية للكبار وللأطفال تلصق على الجدران، كل ذلك وغيره يسهم في تغيير شكل الغرفة كثيراً.
يعتقد الكثير من الناس أن التعديلات مهما كانت بسيطة تحتاج إلى خبرة وعامل ماهر لتنفيذها، بالحقيقة لا تستهن بمهاراتك الشخصية ورؤيتك لمنزلك، وتذكر أنه لا أحد يحب هذا الأثاث ويهتم به كما تفعل أنت، فأنت مالكها، وإن كنت غير قادر على الابداع فاستعن بصفحات الانترنت واليوتيوب فهي مليئة بالأفكار والابداعات في هذا المجال، وصدقني سوف تندهش عندما ترى أن بعض المبدعون يستعملون أشياء قد ترميها في العادة لصنع أثاث أو قطع فنية تضفي جمالاً إضافياً لغرف البيت.

2 - اشغل نفسك في الزراعة:

الزراعة المنزلية من أهم الأعمال التي تشغل الإنسان وتبعده عن الملل والضجر، فطبيعة النباتات المتغيرة باستمرار، تجعلك تستمتع بمراقبة مراحل النمو الرائعة، بالإضافة إلى حاجتها لاهتمامك ورعايتك، فكلما كنت صادقاً بذلك الاهتمام ومحباً لنباتاتك كلما كانت النتائج مبهرة فعلاً.
بالنسبة للأشخاص المبتدئين في الزراعة أنصحكم بعدم جلب كميات كبيرة من النباتات دفعة واحدة، وإنما يكفي بعض المزروعات كبداية، كما أنني أنصح بعدم شراء كل النباتات من المشاتل، فالكثير من النباتات يمكنك زراعتها بنفسك سواء كانت عن طريق البذر أو الشتل، فصدقني هناك متعة كبيرة عندما تأخذ عرق من زريعة أحد أقربائك أو أصدقائك وتزرعها عندك ثم تنجح بإذن الله، وهذا الشيء يفهمه تماماً أصحاب الخبرة في الزراعة، ولكن تذكر أن تأخذ أذن ذلك القريب أو الصديق قبل قص العرق ... :)

3 - تصليح الأعطال المنزلية:

الكثير أو القليل من الأعطال المنزلية تنتظر همتك منذ زمن، فهل أنت مستعد لتلبية حاجتها للتصليح؟
ربما من أهم أسباب تأجيل التصليحات المنزلية يعود إلى تكلفة التصليح المرتفعة نسبياً، إذاً لا تتردد بمحاولة التصليح بنفسك، فبعض الأعطال تكون بسيطة للغاية، وبعضها لا يحتاج إلى خبرة كبيرة، وبعضها يحتاج إلى جهد نسبياً، أما عن المهارة فالكثير من الأعطال لا تحتاج لها وإنما بحاجة إلى تشخيص جيد للعطل أي المشكلة وهذا الشيء متوفر بكثرة على اليوتيوب أو في دليل الصيانة (كاتالوك) القطعة الالكترونية مثلاً، ويحتاج إلى توفر بعض أدوات العدة (مطرقة، مفك براغي، مسامير وبراغي، بينسا ...).
وهنا أنصح إن كتشفت أن العطل كبير وبحاجة إلى يد خبيرة وأدوات مختصة وتأكدت من ذلك، فاستعن بعمال التصليح فذلك سيكون أحسن، لكي لا يزيد الطين بلاً.
صدقني إن كان لديك الوقت الكافي وتشعر بالملل فإن التصليحات المنزلية ستشغلك حتى أنك لن تشعر بمرور الوقت، بل على العكس سوف تحتاج إلى مزيد من الوقت وبالذات لكسب ضوء النهار.

وأخيراً

لا تعتقد أن كثرة التسلية كورق الشدة وألعاب الزهر ومشاهدة المسلسلات والأفلام وتصفح الانترنت والأحاديث غير المجدية سوف تزيل الشعور بالملل وتكسر الروتين القاتل، صدقني كل هذا سوف يتحول بوقت قريب إلى روتين ممل جداً. يجب دوماً البحث عن الأعمال المفيدة التي تشعرك بالرضى وتقدير الذات عند انجازها والفخر كلما تذكرتها أو كلما رأيتها أمامك وتحديداً إن كان نفعها يعود على الآخرين، كزوجتك التي أصلحت لها خزانتها، أو أبنائك الذين ساعدتهم في تغيير ديكور غرفتهم الصغيرة، أو جيرانك الذين أعطيتهم بعض النباتات الجميلة...



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

6 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

* نهتم بمشاركتنا رأيك في الموضوع

فقرات الموضوع